حمل تطبيق الدليل من هنا


قوانين المجتمع عدد مواضيع المجتمع: 97

غياب دور الأب من الاسرة

إن الأسرة ككيان لا تبنى بناءً صحيحا إلا بوجود أب وأم يؤدي كلا منهما دوره الصحيح ، لنخرج للعالم طفلا مستقلا ذا صحة نفسية سليمة يستطيع أن يحدث فارقا فيما بعد في المستقبل، لكن للأسف شاهدنا خللا كبيرا في القرن الماضي في توزيع المهام بين أفراد الأسرة، مما جعل المجتمع يفتقد وجود أسرة سليمة ذات إنتاجية، بل أن نتاج الأسر في الفترة السابقة هو أطفال مشوهين، فاقدي الهوية، في هذا المقال سنتناول حديثا مستفيضا عن دور الأب وأثر التخلي عنه. دور الأب في الأسرة: إذا كنت ممن يظن أن دور الأب في الأسرة يقتصر على تلبية الحاجات المادية من ملبس ومأكل، فأنت بالتأكيد تحتاج كثيرا إلى هذا المقال. سبحان من فرض القوامة على الرجال بغرض تقويم الأسرة، وتصحيح الأخطاء فيها، فلابد للأولاد من قدوة يقلدونها ويتبعون خطاها. وقد كفلت الشريعة الإسلامية تغطية واسعة لدور الأب في حياة الطفل، فمثلا قال تعالى:  فلما بلغ معه السعي  أي أنه لم يبلغ إلا في كنفه وتقويمه ورعايته وقال تعالى أيضا :  وإذ يرفع إبراهيم البيت و إسماعيل  أسباب غياب الأب : قد يكون غياب الأب من الأسرة قدريا لا يد له فيه كموت الأب وهذا لا نملك تغييره، وقد يكون اختياريا متفقا عليه من الزوجين كالانفصال، وقد يكون اختياريا من الأب وحده اجباريا على الأسرة كاختيار الأب التخلي عن مسئولياته، أو انهماكه في العمل لجلب الرزق على حساب الأسرة، وهذه الثلاثية هي الأشد إيلاما على أي طفل وإن كان السبب الثالث هو الأكثر انتشارا والأكبر ضررا. أثر غياب الأب عن الأسرة: حيث كان دور الأب هو تقويم الاعوجاج والأخطاء في الأسرة، كان غيابه هو مصدر لكل الأسقام وخصوصا على الطفل الولد الذي لا يجد قدوة يقتدي بها، يقلده في طريقة المشي واللبس والكلام مع الرجال، الذهاب إلى العمل والتصرف كالرجال. يبدأ الطفل بشعور كراهية كبيرة تجاه والده الذي تخلى عنه. تبدأ حالات القلق والخوف لأن الأب هو مصدر الطمأنينة. كيفية التعامل مع تلك المشكلة: محاولة دمج الطفل مع مجتمع سوي من أصدقاء وغيره ومنع الطفل من كره والده بتحسين صورته حتى لو لم يقتنع واقض وقت طويل مع طفلك ليشعر بالطمأنينة. غياب الأب من الأمور التي تؤثر بالسلب على جيل كامل.


...

القلم العطشان

  • منذ أسبوعين

شكرا على الموضوع الرائع الذي سيلفت الآباء الى مسؤولياتهم تجاه الأبناء