...

هشام حسين

اعمل في مجال تكنولوجيا ا لمعلومات ، ومحرر في ويكيبيديا وعملت بالعديد من الشركات الخاصة بالحاسبات والتكنولوجيا ساقوم بعمل محتوى حصري ومنسق لموقعك ومتوافق مع السيو وخالي من الاخطاء وخاصة بال

الدولة :
مصر
الرتبة :
عضو نشيط
عدد المنشورات :
16
...
هشام حسين
الرتبة: عضو نشيط
منذ 8 أشهر
14696 مشاهدات
مثبت

كيف نشأت اللغات الكثيرة واللهحات نشأت اللغات الكثيرة واللهحات كما يقول العلماء والمتخصصين في الحضارة الأولى في العراق بين نهري دجلة والفرات بعد الطوفان، ويذكر أن لغة الناس حينها كانت البابلية، بعدها تفرق الناس في الأرض في هجرات جماعية بحثا عن الرزق، الهجرات كانت إلى مصر وإلى الصين وغيرها وتكونت حضارات كثيرة، وبدأت تضاف كلمات أخرى إلى اللغة الأم، واختصارات، وألفاظ جديدة ومع مرور السنين أصبحت تتفرع من أصحاب كل حضارة لغات أخرى. المفسرين يذكرون أن سام بن نوح أبو العرب ويافث أبو الترك وحام أبو الحبش والبربر وهم أبناء نوح عليه السلام، قال ابن كثير رحمه الله في "البداية": فإن الله لم يجعل لأحد ممن كان معه من المؤمنين نسلا ولا عقبا سوى نوح عليه السلام، قال تعالى: وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ الْبَاقِينَ [الصافات:77]. فكل من على وجه الأرض اليوم من سائر أجناس بني آدم ينسبون إلى أولاد نوح الثلاثة وهم سام وحام ويافث. ثم ساق الحديث الذي رواه أحمد والترمذي: سام أبو العرب وحام أبو الحبش ويافث أبو الروم. وإسناده ضعيف، ثم قال: عن سعيد بن المسيب أنه قال: ولد نوح ثلاثة: سام ويافث وحام، وولد كل واحد من هذه الثلاثة ثلاثة، فولد سام العرب وفارس والروم، وولد يافث الترك والصقالبة ويأجوج ومأجوج، وولد حام القبط والسودان والبربر. أن سيدنا آدم تكلم اللغات كلها كما قال تعالى: "وعلم آدم الأسماء كلها" البقرة، فالأسماء تعني الأحرف كلها و تشمل كل اللغات بينما في قول آخر أن العربية هي اللغة التي تكلم بها سيدنا آدم، ويقال أن منها اشتقت كل اللغات و الدليل أن اللغة العربية حافظت على خصائصها اللغوية من إعراب واشتقاق و معاني و غيرها. يقال أن اللغة التي تكلم بها آدم عليه السلام ربما تكون لغة اشتملت على جمِيع اللغات، ويستدل على هذا الرأي بقوله تعالى وعلم آدم الأسماء كلها البقرة 31، فقالوا الأسماء كلها تعني اللغات كلها وربما تكون لغة سيدنا آدم كانت اللغة العربية والدلِيل أن آدمَ كان في الجنة، ومن الثابت أن لغة أهل الجنة هي اللغة العربية، وربما كانت اللغة السريانية بدعوى أن لغة القدماء من الأنبياءِ سيدنا نوحٍ وسيدنا إبراهِيم عليهما السلام كانت السريانية. هناك أساطير مذكورة في كتب التاريخ ولا تعتمد على الدراسات ومنها كتب التاريخ العربية القديمة حيث تروي أن الناس كانوا على اللغة البابلية حتى زمن النمرود الذي طلب أن يبنى له معراج عظيم للسماء ليرى رب إبراهيم فعندما صعد السقف خر عليه وعلى قومه، فنتج من سقوطه وما أحدثه من خوف عند الناس وذهول شديد أن تبلبلت ألسنتهم وتفرقت فأصبحوا يتكلمون بلغات مختلفة، وتفرقت كل مجموعة بلغتها إلى بلد من البلدان، لكن يمكن اعتبارها فرضية في هذا المجال لأمور منها أن البابلية هي اللغة الاساسية ، وهذا ما يذكره بعض خبراء علم اللغات الحديث وتم تدوينه في الكتب بعد ذلك بألف عام ومنها من يقول أن ذلك تم في زمن سيدنا إبراهيم تقريبا في الألف الثالث قبل الميلاد وهو زمن قريب من زمن الحضارة الأولى السابقة في الألف الثالثة للميلاد، ما يقال عن قصة النمرود وما حصل له مع سيدنا إبراهيم من محاولته بناء الصرح أو المعراج وتلك قصص واقعية مذكورة فيا القرآن وبانظر إلى بعض التفاسير في آية فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِن فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ [النحل:26] وهكذا فإن الله سبحانه قادر على أن ينزل مع أبينا آدم عليه السلام جميع اللغات التي نعرفها اليوم. أكثر اللغات تحدثاً حول العالم، وهي الإنجليزية والمندرينية الصينية والإسبانية والهندستانية والعربية والملايوية والروسية والبنغالية والبرتغالية والفرنسية أقدم اللغات المكتوبة في العالم هي السومرية 3500 قبل الميلاد والمصرية 3300 قبل الميلاد والميسينية اليونانية 1600 قبل الميلاد والصينية القديمة 1250 قبل الميلاد والآرامية 900 قبل الميلاد واللاتينية 700 قبل الميلاد وتاميل 500 قبل الميلاد وسنسكريتية 100 بعد الميلاد والمايا 292 بعد الميلاد والعربية 328 بعد الميلاد